الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 3 أغسطس، 2017

مكانة المعلم ووصية للمعلم

المشاهدات :

مكانة المعلم ووصية للمعلم


خطبة الجمعة للدكتور راشد بن مفرح الشهري بمسجد عبد الله بن عمار

 الحمد لله الذى نزّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرًا، الذى له ملك السموات والأرض وخلق كل شيءٍ فقدّره تقديرًا، خلق الإنسان من نطفة أمشاج يبتليه فجعله سميعًا بصيرًا، ثم هداه السبيل إما شاكرًا وإما كفورًا، فمن شكر كان جزاؤه جنة وحريرًا ونعيمًا وملكًا كبيرًا. وأشهد أن لا إله إلا الله شهادة تجعل الظلمة نورًا، وتحول موات القلب بعثًا ونشورًا، وتحيل ضيق الصدر انشراحًا وحبورًا.
وأشهد أن نبينا محمدًا r عبده ورسوله، كان ذنبه مغفورًا، صام وقام وعلّم العلم، وقد قال أفلا أكون عبدًا شكورًا، اللهم صلِّ وسلّم وبارك عليه وعلى من فاز بنسبه وصحباه عدد أنفاس مخلوقاته شهيقًا وزفيرًا.
أما بعد، فأوصيكم أيها المؤمنون ونفسي بتقوى الله، فاتقوه رحمكم الله، فقد ابتدأكم بأفضاله، وأتم عليكم نعمه وإحسانه، فالمؤمن من تتبع شرعه ومواطن رضوانه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}.




من وقف على غير باب الله طال هوانه، ومن أمل غير فضل الله خابت آماله، ومن ابتغى غير وجه الله ضاعت أعماله {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ}.
عباد الله، شتان  بين الظلمة والنور، والعمى والبصر، وبين التدني والرقي، وبين الإقدام والإحجام. هذه أيام العلم تنطلق، وساعات المعرفة تتحرك، وينقضي اللهو ويذهب الفراغ، ويتقلص الهزل، لنبدأ حياة العلم والمعرفة والجد والاجتهاد.
إنه العلم نور وبرهان، ودليل وضياء وقربان. إنه العلم أفضل الأعمال، والاستنصار به أفضل استنصار، والاستبصار به أفضل استبصار.

                            علّم العلم واقرأ تحز فخار النبوة
                                                     فالله قال ليحيى خذ الكتاب بقوة 
                           العلم يبني بيوتًا لا عماد لها
                  والجهل يهدم بيت العز والكرم

العلم بطيء اللزام، بعيد المرام، لا يُدرك بالسهام، ولا يُرى في المنام، ولا يُورث عن الآباء والأعمام، إنما هو
شجرة لا تصلح إلا بالغرس، ولا تُغرس إلا في النفس، ولا تُسقى إلا بالدرس، ولا يحصل إلا لمن أنفق العينين، وجثى على الركبتين، ولا يحصل إلا بالاستناد إلى الحجر، وافتراش المدر، وقلة النوم، وصلة الليل باليوم، لا يمكن لمن آثر الاسترخاء، وفضل الراحة والنعماء، أن يخرخ فقيه أمة أو محدثها، كلا والله حتى يواصل السهر والنصب، ويجد السير في الطلب. واسمع لابن القيم رحمه الله يصف العلم يقول: «لو صُوّر العلم صورةً لكان أجمل من الشمس والقمر».
ومما ينسب لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب t:

                                ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم
                                                         على الهدى لمن استهدى أدِلاّء
                              وقدر كلّ امرئ ما كان يحسنه
                                                        والجـاهلون لأهل العلم أعداء
                            ففز بعلم تعـش حيًا به أبدا
                                                       الناس موتى وأهل العلم أحياء

وقال t: «كفى بالعلم شرفًا أن يدعيه من لا يحسنه، ويفرح به إذا نُسب إليه، وكفى بالجهل ذمًا أن يتبرأ منه من هو فيه».
{ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا}، {أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ}.
أيها المتعلم، زملاؤك الجادون هم غدًا عالم المستقبل، وطبيب المستقبل، ومهندس المستقبل، وشيوخ المستقبل، فالحق بهم.
                                   إذا فاخرت فافخر بالعلوم
                                                        ودع ما كان من عظم رميم
                                   فكم أمسيت مطرحًا بجهل
                                                         وعلمي حل بي بين النجوم
                                  وكم هو من وزير سار نحوي
                                                          فلازمني ملازمة الغريم
                                 وركب سار في شرق وغرب
                                                         بذكري مثل عرف في نسيم

{قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ} لا يستوون {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ}.
أيها الطالب أيها الموفق أيها المبارك، تعلّم وتفقّه، فذلك علامة الخيرية «من يرد الله به خيرًا يفقّهه في الدين» متفق عليه.
وروى الترمذي: «الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها، إلا ذكر الله تعالى وما والاه  أو عالمًا أو متعلمًا».
فأقبلوا على العلم، وارفعوا الجهل، فطوبى للمتعلمين والعلماء.
أيها المسلمون، راقبوا الرب الكريم، واخشوا الإله العظيم.
نداء إلى المعلم الموفق، ونداء للأب الحريص.
أيها المعلم الموفق، أنت صاحب رسالة، أنت خليفة الأنبياء، أنت قدوة وهدى، أنت منارة علم، أنت شمعة عالية تنير الطريق، أنت دليل هدى للمتتلمذين، حقك التقدير والاحترام.
أيها المعلم الموفق، ننتظر منك روحًا طيبة، روحًا مبادِرة، روحًا عاملة، تواجه الصعوبات، وتقابل التحديات.
أيها المعلم الموفق، أُمتك تنتظر منك استخلاص جيل جاد، وتخريج همم عالية، واستنبات قادات، واستخراج طاقات.
   
                         قُــمْ لـلمعلّمِ وَفِّـهِ الـتبجيلا
                             كـادَ الـمعلّمُ أن يـكونَ رسولا
                        أعَلِمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي
                             يـبني ويـنشئُ أنـفسًا وعقولا
                         سـبـحانكَ اللهمَّ خـيـرُ مـعلّمٍ
                                عـلَّمتَ بـالقلمِ الـقرونَ الأولى
                         أخـرجتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ
                                وهـديتَهُ الـنورَ الـمبينَ سبيلا

أيها المعلم الموفق، أُمتك تنتظر منك الكثير الكثير، فاحرص واجتهد وابذل، وحضّر، وكرر، وبيّن، وثابر.
 أيها الأب الحريص، جاء وقت تنظيم الأوقات، وعودة الجد واستثمار الحياة. اجعل ابنك وابنتك مشروع آخرة، اجعلهم صدقة جارية لك، حفّزهم وشجّعهم، حفّظهم القرآن، وعلّمهم الفقه، اختر مربيًا فاضلًا يمكث معهم ساعات يعلمهم الأخلاق والآداب، وفقه التعامل، وفقه الحوار.
أيها الأب الحريص، أعنْ المعلم والمدرس، ورتب أوقات أولادك، وأدخلهم حلقة التحفيظ، حفّظ ابنك القرآن والقرآن يحفظه، ادعُ لأولادك بالهداية والصلاح والتوفيق وكرر ذلك، ضع الجوائز والحوافز ومن جدّ وجد، ومن زرع حصد.
عباد الله، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله، بلادنا شرّفها الله بخدمة ضيوفه، تنفق بسخاء وتعطي بشره، تستنفر جهودها وطاقاتها في خدمة ضيوف الرحمن، لا تألوا جهدًا، فالكبير لخدمة الحرمين صغير، والكثير لذلك قليل، كل ذلك إيمانًا من ولاة أمرنا -خادم الحرمين ونائبيه، وأمير مكة، ورئاسة الحرمين، ورجالات الأمن- بفضل ومكانة هذه الشعيرة، وقدسية البقعة، تنظيم كبير، وبذل عريض، وتفانٍ منقطع النظير.
فهنيئًا لنا بمملكة الإحسان، وهنيئًا لنا بنجاحات هذا الحج والحمد لله أولًا وآخرًا، فهو المدبر سبحانه {وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا}،{قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}.
حق لنا أن نفرح في زمن التربص ببلاد الحرمين خاصة وأهل السنة والجماعة.


اللهم رد كيد الكائدين وحسد الحاسدين اللهم بفضل حج الحاجين وعمرة المعتمرين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy