الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 3 أغسطس 2017

الصحة

المشاهدات :

الصحة

عندما يدب الكسل ويحصل الخمول وينوع الغذاء ويكثر الاكل وتقل الحركة ويوجد المركوب وينعدم المشي وتتوفر الراحة ويزيد التنعم وتقل الخشونة ويتقدم العمر وتتراجع العبادة ويحل الروتين وتتزاحم الأعباء وتتراكم وتقع المصائب وتكثر النكبات ويعظم الدّين ويرق الدِّين وتقل موارد الطبيعة ويكثر تناول المحفوظات والمشروبات غير النافعات مع وافر المركب وحصول الظل ووجود الخدم مع الفراغ والاسترخاء ، ان توفـر هذه النعم مع الانشغال بها تارة وبأعباء الحياة تارة والكسل والخمول تارة أخرى لهي اكبر مؤثر على الصحة وتأثر الصحة يعني ضعف النفس والدين وضعفهما يفضى الى  ضعف العبادة فالقلب




شغول بحبه والبدن عاجز عن القيام لربه وقديما قيل : العقل السليم في الجسم السليم ، ولاسلامة لجسم انشغل بالنعم وترك الصحة لتحل النقم ان البلاء متى حل بالبدن حل سريعا وزال بطيئا والوقاية خير من العلاج ودرهم وقاية خير من قنطار علاج والهدف الأساسي للطب ماهو ياترى؟
إنه وقاية الجسم تارة والوصول به إلى الصحة تارة أخرى فالدعوة للنظافة والتطعيم والتلقيح والحجر الصحي والإرشادات الأولية كلها أوجلها وقاية لاعلاج  وإذا كان دينار وقاية خيرمن قنطار علاج فلنعلم جميعها على هذا الدينار والإنتفاع بما يوازنه من الفائدة قبل ان نبذل قناطير ولاعلاج
ان تفريطا في صحتك وربما قليل قد يهدم بدنك او يشل حركتك ويضعف عقلك كثيرا ومن لم يراع صحته اليوم اختياا راعاها غدا بالمرض اضطرارا من اهمل عجز قبل العجز وهرم قبل الهرم
 تصرفت اطوارا ارى كل عبرة ** وكان الصبا مني جديدا فاخلقا
ومازاد شيئ  قط الا لنقصه ** وما اجتمع الالفان الا تفرقا
عباد الله:إن العقل السليم في الجسم السليم والعبادة السليمة في الجسم السليم  وسلامة جسمك تقوية لعبادتك وإنابتك وقوة عبادتك قوة لجسمك فتأمل يارعاك الله إن وضوءك الصحيح قوة لبدنك إن إستنشاقك واستنثارك الصحيح نشاط لبدنك ان غسلك من الجنابة صحة لبدنك ان قراءتك للقران شفاء نفسك (ونزل من القران ماهوشفاء ورحمة للمؤمنين ولايزيد الظالمين الا خسارا ) صومك صحة وحجك صحة وزكاتك نماء وبركة وصحة ومعروف تصنعه يدفع عن البدن البلاء ويورثك الصحة
النوم الجيد المبكر صحة فالنوم الجيد من الصحة الجيدة والصحة الجيدة من النوم الجيد واحذر النوم بعد الفجر فهو من اسباب الفقر والمرض والجهل وترك نوم الفجر حياة وغناء وصحة
عباد الله :ان ما حل بالناس اليوم من ضعف وهزال ووهن وخمول وكسل !هو من انفسنا اما لمعصية حلت بنا او لقلة جودة في غذائنا او لكثرة في مأكلنا ومشروباتنا او لعدم حركتنا ورياضتنا ( وما اصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ) ان القوة من صفات المؤمنين (ان خيرمن أستاجرت القوي الامين) نعم  كان موسى نبيا قويا تترس به الشجعان اذا حمي الوطيس  ذكرالذهبي  "ومن عاش تقيا عاش قويا " ومن عاش نقيا عاش سويا ومن اراد صحة فليخفف طعامه وشرابه حسب ان آدم لقيمات يقمن صلبه فلا تقترب من الطعام الا وانت تشتهيه وقم عنه ونفسك تشتهيه ومن وصايا الحكماء اعرض نفسك على الخلاء قبل المنام تنعم بالصحة على الدوام ، قيل لجالينوس : مالك لاتمرض ؟ فقال لاني لم اجمع بين طعامين رديئين
ولم أدخل طعاما على طعام ولم أحبس في المعدة طعاما تأذيت منه ، يأتي ديننا الحنيف حاثا على النظافة في جسمك وطعامك وشرابك ولباسك وسكنك وفراشك ومنامك وإذا بذلك طريق للصحة قويم
وفي الاثار "بني الدين على النظافة" "تنظفوا فإن الإسلام نظيف" وعن إبن مسعود "إن النظافة من الإيمان " وهذه الاثار وإن كانت ضعيفه إلا ان ديننا يدعوا بقواعده وعمومياته إلى النظافة وخلاف ذلك مهلك للبدن مذهب للصحة
عباد الله: لاتجعل طعامك تنوعا من التسلية اوالمتعة اوضربا من العادة فتتعدد الوجبات وتأكل ولاجوع دون ترتيب اوترغيب
عباد الله: صحتك اهم من مجرد ذوقك وهواك ورغبتك فلاتتبع الذوق الغذائي والرغبة في المآكل والمشارب على حساب صحتك وتذكر(أن أكثر الناس شبعا في الدنيا اطولهم جوعا في الأخرة) أُكره سلمان  الفارسي رضي الله عنه على طعام فقال:حسبي حسبي سمعت رسول الله يقول:(إن أكثرالناس شبعا في الدنيا اطولهم جوعا يوم القيامة يا سلمان إنما الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر) واعلم ان التغذية الجيدة = صحة جيدة +مظهرجيد = حياة طيبة سعيدة فالله الله في  نوع الغذاء وتنويع الغذاء وقلة الغذاء قال الحارث بن كندة من سره البقاء ولابقاء فليباكرالغداء وليعجل العشاء وليخفف الرواء وليقلل غشيان النساء.
أخي الكريم لاتركب الهموم والاحزان والغموم فتكون طريقك إلى الامراض والاسقام يقول احد الغربين :إن حركة  المعدة لاتأتي مما تأكله ولكنها تأتي ممايأكلك ، من القلق والهموم وتوترالعواطف والخوف فدع القلق والهموم والتوتر تسلم وعليك بالدعاء النبوي في كل صباح ومساء اللهم إني اعوذبك من الهم.... وإياك والكسل فهو من صفات غير المؤمنين فإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى.... وقديمآ قبل لاتكسل فإن الكسل ترياق الهزيمة واكسيد الفشل ومدعات المرض
عبد الله:إن كثرة اكلك وقلة عبادتك وخمولك عن المشي ورضاك بالراحة والدعة وتركك للرياضة كل هذا وذاك مدعاة للأمراض والاسقام  إن ربنا جل وعلى خلق كل شئ موزون وبقدر فمن عاجل بكثرة الاكل حرم من اكثره لمرض أصابه ومن اسرف في شئ عوقب بحرمانه
قيل لاعرابي في شكايته كيف تجدك؟ قال اجدني اجد مالا اشتهي واشتهي مالا اجد فمن لم ينظم أموره في صحته بلغ به ذلك المرض وألزمه المرض ترك المأكولات والحث على المشي والرياضات الا ترى صاحب السكري ممنوع من هذا وهذا وذاك ومرض الضغط كذالك وهكذا دواليك وعندها لاينفع النوم
 حتى إذا فتراللسان وأصبحت ** للموت قد ذبلت ذبول النرجس
رجع اليقين مطامعي يأسآ كما ** رجع اليقين مطامع المتلمس
 واعلموا رحمكم الله ان ربكم قد ذكرالصحة مزية لأحد عباده في موضع الإمتنان بعد اعوذ بالله من الشيطان ((قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم))
عن ابي هريرة رضي الله عنه عن رسولنا صلى الله عليه وسلم ((المؤمن القوي خير واحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولاتعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لواني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وماشاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان)) رواه مسلم رحمه الله
كلمات مختصرة عجيبة مسددة مفيده احرص استعن لاتعجز رضا بالقدر إيمان وتقوى
ولا تشرب دواء إلا من علة ولا تأكل من الفاكهة إلانضيجها ولا تأكل طعاما إلا اجدت مضغه وكل ما احببت من الطعام واشرب عليه،فإذا شربت فلا تأكل ولاتحبس الغائط ولا البول وإذا أكلت بالنهار فنم وإذا أكلت بالليل فامش قبل النوم ولو مئة خطوة .
أخي الكريم:الاعتدال في كل شيئ يوزن لك الأموركن معتدلا في مأكلك ومشربك وقيامك ونومك وفرحك وحزنك وعملك وراحتك ومنعك وعطائك وحبك وبغضك عندها ستنعم بالصحة على الدوام بإذن ذي الجلال والاكرام
واعلم ان الهم قاتل والحزن مهلك فتخلص منها بالعفو والصفح تدم لك صحتك بإذن ربك وإياك والسخرية من المرضى (لاتشمت بأخيك فيعافيه الله ويبتليك)رواه الترمذي بسند مقبول
والمقصود هو المحافظة على الموجود وإلافالمآل إلى النقصان
العمرينقص والذنوب تزيد  ** وتقال عثرات التقى فيعود
هل يستطيع جحود ذنب واحد ** رجل جوارحه عليه شهود
وافضل من ذلك قول الرب جل وعلا ( ومن نُعمِّره ننكسه في الخلق)
ولكن من حافظ على صحته لم يحمل العصا قبل وقتها قيل لاعرابي في مرضه الذي مات فيه اي شيئ تشتكي؟ قال تمام العدة وانقضاء المدة
اللهم ألبسنا لباس الصحة والعافية اللهم انانعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل.
وصلى الله على سيدنا محمد 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy