الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 3 أغسطس، 2017

آفة العصر المخدرات قصص واقعية ووسائل نجاه

المشاهدات :

آفة العصر المخدرات قصص واقعية ووسائل نجاه


الحمد لله كاشف الكربات منزل الخيرات واضع البركات  أحمده سبحانه وأشكره على تتابع النعم وتوالي الهبات وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له رب الأرض والسموات مزيلُ الغموم وكاشفُ الكروب ومعيد العقول إلى السلامة من الموبقات وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله فتح للأمة دروب الخيرات وحذرها طرائق الشر والفتن والملمات صلوات ربي وسلامه عليه ماتتابعت الأيام وحلت الرحمات وما كشف الفجر حالك الظلمات وعلى الآل والأصحاب إلى يوم و التغابن والهبات
عباد الله :  عندما علم الموف... لماذا خلقوا ولماذا وجدوا رفعوا رؤوسهم فإذا أعلام الجنة مرفوعة ومكانتها مرموقة فتهيأة لهم فشمروا إليها وإذا صراطها المستقيم قد وضع لهم فاستقاموا إليها وراوا أن الغبن كل الغبن أن يباع مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر بدنيا فانية ولذة زائلة وتركوا جنة عالية قطوفها دانية أفلا مدكر ومعتبر ومتعظ
عباد الله آفة من الآفات ومهلكة من أشد المهلكات إنها لا تسلب الأجساد فترضى ولكن إلى العقول لتشقى (طه ما أنزلنا إليك القرآن لتشقى إلا تذكرة لمن يخشى )  إختطفت قلوب كثير من شبابنا في الديون أوقعتهم وفي الشهوات أسرتهم ومن الوظائف فصلتهم ومن الزوجات خلعتهم ومن الراحة أفقدتهم وفي الفساد جرتهم وفي السجون أودعتهم وعلى أصحاب السوء عرفتهم وإلى طريق الضلالة أحرفتهم  فتراهم ولا تراهم وتحسبهم ولا تحسبهم وتتحدث معهم ولا معهم غزو وأي غزو
نحارب بالطائرات والصواريخ والدبابات وثمة منافذ لا ينفع معها ذاك لكونها حرب فوق المعدات والإلكترونيات والبارجات  حرب خطية تستهدف عامود بلادنا الفقري تستهدف رجال المستقبل مبدؤها الاتجار ومنتهاها تدمين عقول الشباب إنها عدو العصر والحرب الباردة الخفية المخدرات المخدرات كلمة قليلة الحورف قاتلة المعاني كلمة مدمرة رفيقها الدمار والهلاك والإهلاك  تسحق أحلامًا وتذهب أمالاً ............ مبادئًا وقيماً أحرقت أخلاقًا أفرادًا وشعوبًا  إنها ألغام يخطط لها الأعداء ويدعمها ويروجها المغرضون كم من أسرة عانت ........ وكم من أسرة تجرعت مرارتها فالله المستعان وعليه التكلان كما أن أولادك أمانة لديك  وعمد أحد المدمنين تحت تأثير المخدرات حسب ما نقلته أحدى الصحف عن قسم مكافحة المخدرات بالمدينة النبوية – إلى قتل أبنه الصغير ثم الزج به في الطريق وفي الطائف يرمي أحدهم ابنه في الجدار ليلقى حتفه ما ذنب هؤلاء الصغار اللهم سلم سلم .  ( إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة البغضاء في الخمر والميسر فهل أنتم منتهون)   في ربع عام يقبض على أربعمائة وثمانية وسبعين شخصًا متورطين في تهريب وترويج وحيازة المخدرات وتقدر قيمتها السوقية بمليار ونصف المليار بلغة.... بألف وأربعمئة وأحد عشر مليونًا وتسعمائة وثلاثة آلاف و خمس مائة وواحد وعشرين ريالاً  الله الله ما هذا المال إنه لو وزع على فقراء البلاد لأغناهم ولو أنفق لله لعاد بالخير على البلاد والعباد  ماذا في سنة وماذا في سنوات





هذا ما كشف وقبض عليه فكيف بما .....    وللأسف إن نصف هذا العدد من الأشخاص تقريبًا من أبناء بلادنا وفلذات أكبادنا أهلكوا أنفسهم وسعوا في الارض فسادًا لإهلاك إخوانهم وجيرانهم وأصحابهم  وشباب المسلمين  ...  ................... ......... إنما المؤمنو إخوة) ( المؤمن للمؤمن كلبنيان) همهم أنفسهم وشهواتهم وبالحرام قنيمة ثرواتهم ( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس......)   عباد الله :  إن هذا غزو  نعم حرب وخزو غزو سلمية خفية لتدمير شبابنا وطاقاتنا وعقولنا  كم أهلكت المخدرات أم كم دمرت أم كم هجرت وضيعت وفرقت وشتتت  اسمعوا للغة الأرقام وهي لغة لا تقبل التبديل أو التغيير    أوضحت العمليات الأمنية أنها أحبطت محاولات تهريب (7) ملايين (639) ألفاً و (871) قرصًا من مادة الأ........ المخدر  قلي بربك 5 ، 7 مليون قرص كم ستهلك من الشباب وتضيع من الأسر وتنهي من العقول وتدمر من الطاقت وتفعل من الشهوات  أسألوا إن شئتم  الهيئات وحالات السكر والتخدير  سلوا الشرط  سلوا مكافحة المخدرات بل سلوا السجون كم في طياتها والمحاكم عن سنوات أحكامها بل سلوا البيوت الأباء والأمهات والزوجات كم من المعانات لديهم والكروب تحيط بهم قصص تدمي القلوب ( فاقصص القصص لعلهم يتفكرون)    زوجة يدخلها زوجها دورات المياه ويصب أدوات التنظيف ثم يغلق عليها الباب بالساعات تعزيبًا لها وهل يفعل هذا عاقل .
مطلق يأخذ أولاده الصغار جدًا ويسكن به في شقق أو فنادق وفي ساعة متأخرة من الليل وهو سكران يخرجهم خارج السكن ويغلق الباب .
زوجة لها ستة أولاد يهددها  وأولادها صباح مساء وفي كثير من الأحيان بالسلاح يقف عند الباب .
شاب في العشرين من العمر تقريبًا  متأثر بالمخدرات يدخل على والدته وأخواته ومعه البنزين سارع لرميه عليهم ثم أشعال الحريق فيهم والمصيبة أن من حملته ثم ولدته ثم أرضعته وحضنته وعند مرضه بكته أحرقها فماتت بسبب مخدراته ومسكراته .
القصص كثيرة (وفي قصصهم عبرة) ومنهم وللأسف من مات على أسوء حال ، سجودًا في المراحيض  سوء في الحياة وسوء في الخاتمة نسأل الله العفو والعافية .
السؤال من لهؤلاء من لهؤلاء من لهؤلاء  قوم استحوذ عليهم الشيطان وعليهم حرض وإيام أغوى فمن لهم هل نصحتهم هل أرشدتهم هل دعوت الله لهم هل دللت أهل الخير عليهم هل ناصحت أهلهم تجاههم إنهم أمانة أمانة في أعناقنا أجمعين واعلم أن فسادهم خطر على أولادك وبلادك ومجتمعك وأمتك   ربما تقول لماذا تسمونها حربًا وليس الأمر كذلك بل أقول حربًا وحربًا شعواء على الإسلام وأهله وخصوصًا هذه البلاد وخير برهان  زوروا السجون وأفتحوا الإحساءات عن الشبكة العنكبوتية لتروا الحقائق والمصائب والنكبات وللمثال للحصر سجلت الإحصائية العالمية أن السعودية تقد أكثر بلاد في العالم تم القبض فيها على مخدرات حيث قبض في عام 2006 على 12 طناً من المخدرات بل حرب وحرب كبيرة وراؤها مخططون وواعون وبائعوا  ذمم فاسدون
واعلموا رحمكم الله أن من أعظم أسبابها صداقة السوء
ما عاتب المرء اللبيب كنفسه          والمرء يصلحه الجليس الصالح
وتساهل الأباء في سهر الأبناء قلة التحذير والإرشاد الأبوي وشح بعض الأسر على أولادهم والفقر تارت والجهل أخرى  دعك من وسائل الإعلام الهدامة وتهوينها وتسويقها أما السفر إلى الخارج فحدث ولا حرج فكل ممنوع مرغوب فكم من مسافر أو منبعث ذهب بنفسه وعقله فعاد وضيع دينه وخلقه وعقله ومن الأسباب بعض العمالة الأجنبية الوافد المضيعة  البائعة لدينها وذمتها وجوارها واحترام بلد احتواها    أعوذ بالله ...  ( ياأيها الذين أمنوا لاتتبعوا خطوات الشيطان..... ولولا فضل الله عليكم.              المخدرات وما أدراك ما المخدرات مفسدة للأمزجة والعقول مغيرة للأشكال والاجساد  فاتحة للشهوات مدمرة للبنى والأعصاب والقدرات مورثة للدياثة نعم الدياثة
إمرأة تشكو حال زوجها وما به قالت يدخل أصحابه أكلة المخدرات ثم يصر عليها إلا أن تخرج لهم وتجلس معهم بل بعضهم يبيع عاره وعرضه من أجل حبة كشاجونه  أو مفيامين مخدر حتى أن أحدهم قدم كريمته لمروج لينال مراده أما البلاء والأمراض وانتكاس الحياة والهم والقلق ومحق البركة وضياع المال والحال  فحدث ولا حرج دمار وهلاك وضياع ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكه إن الله كان بكم رحيما)  وما علم أولئك أن بدن العبد وعقله وحياته وصحته ليست له ملكُ يتصرف كيف شاء بل هي وديعة يجب حفظها وردها لخالقها دون افراط أو تفريط ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم .........)       من براثن المخدرات
يقول أحد الناس كلفت بالعمل في أحد دور الأيتام فأحببتهم وأحبوني ولفت إنتباهي طفل كثير الهم كثير القلق كثير البكاء   سألت أحد الباحثين النفسيين  من هذا وما حاله قال أرجوك عدم الإلحاح والإحراج ألحيت عليه وكررت المطالب  فقال إن والد هذا الطفل كان يتعاطى المخدرات ثم ماذا ثم وقع على ابنته فحملت وحالتها النفسية سيئة جدًا جدًا ثم ولد هذا الطفل الذي ترى
دمعي أمام جدار الليل ينسكـــب           وجمرة في حنايا القلب تلتهب
صورة لضياع العمر قاتمـــــــة           تسعى إليّ ومن عيني تقتــرب
ووحشة في فؤادي استريح لهــا           كأنني بين أهل الدار مغتــرب
وعندها نقول ما الحل نعم ما الحل فيمن أدمن أو بدأ طريق الإدمان :    أولاً شيء من الوقاية خير من قنطار علاج  فالتحذير والنصح والمراقبة والدعاء الدعاء الدعاء من الجميع وعلى الجميع فالمصلحة مشتركة والأمن واحد والبلد واحد والدين واحد والرب واحد صلاح أولاد المجتمع أمن  من الفساد لأولادك وفسادهم خطر على أولادك    أيها المعلم أيها المعلم أيها المعلم : إن الأمانة الملقاة عليك اليوم عظيمة والحمل كبير وجه وأرشد وأنصح  وأحمد الله الذي ساق إليك من تدعوه  شريحتك الدعوية بين يديك تعلم أن ذلك أمانة إذا علمت أن الإحصائيات تشير إلى أن أكثر المستخدمين هم من طلاب المدارس  أيها الأباء أيها الأباء  والله ثم والله عليكم اليوم حمل كبير وعبء عظيم  وقاية وعلاجًا قبل فوات الأوان ( والله سائل كل راع....) أيها المروجون أيها المروجون  اتقوا الله في أولادكم اخوانكم أولاد المسلمين    أيها المجتمع من لهؤلاء وممن هؤلاء وأبناء من هؤلاء إن لم تتعاون معهم فمن ينقذهم إن لم تنصحهم فمن ينصحهم
قال علي رضي الله عنه
حرص بنيك على الآداب في الصغر           كيما تقر بهم عيناك في الكبر
وإنما مثل الآداب تغرسها فــــــــــي           عنفوان الصبا كالنقش في الحجر
هي الكنوز التي تنمو ذخائرهــا           ولا يخاف عليها حادث الغير
إن الأديب إذا زلت به قـــــــدم            يهوي إلى فرش الديباج والسرر
الناس أثنان ذو علم ومستمـــع             واعٍ وسائرهم كاللغو والعكـر
هذا رجل عمره 48 سنة بقي تائهاً في المخدرات قرابة 15 سنة سجن مرات تعب في الحياة وأخيرًا تاب وأهتدى وكان عتابه من رآني فنصحني؟؟؟!  من وقف معي دقائق يذكرني أو على جوالي أرسل لي  استحى ... .......... فلا ناطق إذ لا جواب فالله الله الله ( الدين النصيحة)    إلى رجال الأمن أعانكم الله وسدد خطاكم وإياكم والمداهنه أو المجاملة  لا تساهلو ولا تجاملوا ولا تميزوا واعلموا أن أبناء الأمة أمانة في أعناقكم  إياك والتعاطف أو  ابلاغهم بالمداهمات والتحريات إياك ثم إياك ثم من لا يشكر الناس لا يشكر الله ومن لايشكر القليل لا يشكر الكثير ومن هنا يطيب لي من منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقدم الشكر والثناء والدعاء ممزوج بالإلحاح والتكرار لشركاء النجاح لكل من حمل هم هؤلاء لكل من ساهم في انقاذهم لكل من نصحهم لكل من استشعر مسؤليته تجاههم  لكل معلم اجتهد في وقاية طلاب لكل أب سهر لحماية أولاده لكل ناصح لكل  جمعية خيرية قامت بفروض الكفايات لترفع عن الأمة الحرج ..... المخدرات لرجال السجون و....... الإصلاح لمكافحة المخدرات والأمن العام والشرط والشكر موصول وموقور لوزارة الداخلية وجهودها وحرصها واسهاماتها في حماية بلدها للشؤن الد .......... في السجون ولكل من دعا أو بلغ أو هاتف  والله الله ان ننسى المخلصين رجال الجمارك المرابطين في الثغور اللهم وفقهم لما تحب وترضى الله أعنهم وسدد على الخير خطاهم اللهم زودهم توفيقًا اللهم احرسهم بفضلك واحمهم بحمايتك وأكلأهم برعايتك اللهم وسلطهم على المجرمين تسليطًا وآكشف لهم الوسائل والطرق والمخططات وأنزل عليهم تأييدك وعونك ورعايتك وحمايتك


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy