الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 3 أغسطس، 2017

 من بلغ الستين سنة

المشاهدات :

من بلغ الستين سنة


خطبة الجمعة للدكتور راشد بن مفرح الشهري  -  بمسجد عبد الله بن عمار
اللهم انا نحمدك على ما سترت من العيوب ، ونستغفرك من موبقات الذنوب ونسالك عصمة الاجساد والقلوب ، حتى لا تسعى تلك الى هواها ، وترتع هذه في هداها . أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، نساله ونتوسل اليه أن يجعل الصون لنا شعاراً والعفة سجيتنا ، اعلاناً واسرارا . وأشْهد أنَّ قدوتنا وحبيبنا ورسولنا محمدًا عبده ورسوله جعله الله هادياً وبشيراً وداعياً الى الله باذنه وسراجاً منيراً ، اللهم صلى وسلم وبارك عليه وعلى الآل والصحب الكرام ، وعلى التابعين لهم بإحسان وسلم تسليماً كثيراً .



أما بعد : فاوصيكم ونفسي بخير الوصايا الا فاتقوا الله عز وجل ، فهي جماع الخيرات ، وينبوع البركات ، وامان من البلايا وحصن من ﴿الرزايا يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ﴾ .
عباد الله : الحديث اليوم ذو شجون ، والقيل اليوم ذو فروع وفنون ، حديث عن فئة عمرية كريمة ، قضت من عمرها على ظهر البسيطة سنين وسنين ، عاشت سنين الطفولة ، وسنين المراهقة ، وروعة الشباب ، وبلغت الكهوله والأشد ، واتمت العقود الخمسة وها هي اليوم في سن الاعذار أو على شارفه إنهم من بلغ الستين سنة على وجه الأرض ، مرت عليهم ليالي حسان ، وليالي يشيب لها الولدان فرح كثيراً ، وحزن كثيراً ، فرح بمولود مرة ، وحزن لوفاة قريب وصديق مرات ومرات ، فرح بالحياة وبهجتها ، ولكنه في الغالب تكبد عناءها عندما توفى والده ، فحزن له حزناً عظيماً ، ثم ما لبث أن ودع والدته فواراها التراب فحزن حزناً عريضاً . يالها من أيام عضال مرت على من بلغ الستين سنة .
وقفة : كان يستمتع بالحياة الا انه اليوم قل تمتعه بها لم يعد له في طعامها رغبة جامحة ، ولا في نزهتها حاجه ماسه ، ولا في لباسه همة قائمة ، تقاعد من عمله ، وقل اجتماعه بصحبه ، كثرت سكناته ، وقلت حركاته .
من بلغ الستين سنة فقد اعذر الله اليه ، هذا أبو هريرة t قال: قال رسول الله r وهو يتحدث عن اهل الستين : (أعذر الله إلى امرئ أخَّر أجله حتى بلَّغه ستين سنة) رواه البخاري .
وبوب البخاري قي صحيحه بابآ فقال فيه باب من بلغ ستين سنة فقد أعذر الله اليه في العمر لقوله تعالى :
﴿أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ﴾ يعني الشيب . وعن النسائي (من عمره الله ستين سنة فقد أعذر الله إليه في العمر) .
اعذر الله اليه غالية الاعذار ، الذي لا إعذار بعده ، اقام العذر له بإطالة عمره وتأخير اجله ، فلم يعد له امام الله عذر ولا حجه إذ عند الستين يكون معترك المنايا ، سن الستين سن الانابة والخشوع ، سن الستين سن التذلل والخضوع ، سن الستين سن ادبار عن الدنيا وإقبال على الاخرة ، سن الستين سن الاستسلام للرب جل في علاه ، سن انتظار الموت ، وبقاء الرب الكريم ، انتظار اللغاء العظيم مع المنعم المتفضل الرحيم
                       ألا كل حي هالك وابن هالك   
                                                        وذو نسب في الهالكين عريق
                       فقــــــل لغريــب الـدار أنك راحــــل    
                                                        إلى منــزل نأى المحل سحيــق
                       فلا تحسب الدنيا إذا ما سكنتهـــا                     
                                                      قـــرارا فمــا دنيـــاك غير طـريــق
                        إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت
                                                     له عن عـــــــدو فـي ثيـــاب صديق    
                       عليك بدار لا يــــــزال ظلالهــــــــــا
                                                  ولا يتـــــأذى أهلهــــا بمضــــيـق
                       فما يبـــلغ الراضي رضاه ببـــلغـــة
                                                     ولا ينفــع الصادي صداه بريـــــق
يامن بلغ الستين سنة : اسمع لواعظ يعظك ، اذا الرجال كبرت أولادها ، واخذت الامها تعتادها ، وكثر من سقم عوادها فهي زرع قد دنا حصادها .
يامن بلغ الستين سنة : لقد انتهت المهمة الدنيوية ، واقبلت الأيام الاخروية ، انها سن الرحيل ، وسن امارات النهاية للانتقال الى الحياة الأبدية ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ﴾ .
الى اهل الستين سنة : تذكروا الوصية الخالدة ، جدد السفينة فان البحر عميق ، واكثروا الزاد فان السفر طويل ، واخلص العمل فان الناقد بصير ، وخفف الحمل فان العقبة كؤود . ﴿وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُوا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ﴾
بارك الله لي ولكم ...
أيها البالغ ستين سنة : ستقف بين يدي الله وتخلف الدنيا وراءك
                             أبقيت مالك ميراثا لوارثه
                                                    فليت شعري ما أبقى لك المال؟
                              القوم بعدك في حال تسوءهم
                                                   فكيف بعدهم دارت بك الحال؟
                              ملوا البكاء فما يبكيك من أحد
                                                     واستحكم القيل في الميراث والقال!
                             مالت بهم عنك دنيا أقبلت لهم
                                                      وأدبرت عنك والأيام أحوال
فاحرص على التخليه على أن تتخلص من الحرام ، من اكلٍ حرام ولبس حرام ومال حرام وكلام حرام ، ولسان بذيء اعتاد السب والشتم والغيبة والقيل الحرام ، رد المظالم لأهلها ، حق جار ظلمته أو عامل آذيته ، أو زوجة حقها انقصتها ، راقب لسانك وفرجك .
اقبل على العبادات واياك واللهو مع اللاهين في الأيام الخاليات . هل تعلم أن من هو مثلك أصبح لا تفوته تكبيرة الاحرام ، هل تعلم أن امثالك من الصالحين يختم القرآن كل ثلاثة أيام ، هل تعلم أن امثالك يعتمر كل شهر أو شهرين ، هل تعلم أن امثالك يحرصون على اتباع الجنائز وزيارة القبور ، هل تعلم أن امثالك بنوا مساجد وحفروا الآبار وكفلوا الايتام وأعانوا المحتاجين وساهموا في فك كربة المساجين ، هل تعلم أن امثالك أوقف وقفاً لله أراد به وجه الله في اعمال البر والخير في القرابة والمساكين ، هل تعلم أن امثالك يصوم الاثنين والخميس والبيض الثلاث وربما صام يوم وافطر يوماً ، هل تعلم أن امثالك يحافظ على جلسة الشروق ولسانه رطب بذكر الله ويلهج بالصلاة والسلام على رسول الله r ، هل تعلم أن امثالك أصبح انسه في حضور مجالس الذكر وخشوعه في قيام الليل وانشراح صدره في إطالة السجود ، وابتهاجه في التفكير في آيات الله ومخلوقات الله يتذكر كل يوم انه في الطريق وأن الموت ملاقيه ﴿ قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ۖ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ .

                       ألا كل حي هالك وابن هالك   
                                                        وذو نسب في الهالكين عريق
                       فقــــــل لغريــب الـدار أنك راحــــل    
                                                        إلى منــزل نأى المحل سحيــق
                       فلا تحسب الدنيا إذا ما سكنتهـــا                     
                                                      قـــرارا فمــا دنيـــاك غير طـريــق
                        إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت
                                                     له عن عـــــــدو فـي ثيـــاب صديق    
                       عليك بدار لا يــــــزال ظلالهــــــــــا
                                                  ولا يتـــــأذى أهلهــــا بمضــــيـق
                       فما يبـــلغ الراضي رضاه ببـــلغـــة
                                                     ولا ينفــع الصادي صداه بريـــــق

اللهم احسن منقلبنا اليك واحسن خاتمتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy