الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 3 أغسطس، 2017

من يصنع البسمة

المشاهدات :

من يصنع البسمة

الحمد لله خلق من الماء بشرًا فجعله نسبًا وصهرا  وأرسل إليهم الرسل فكانوا أكثرهم علمًا وخلقًا أحمده سبحانه وأشكره  وهب .... نزلًا  لذوي الأخلاق منزلاً  أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك  له سنن للخلق سننا حتى لا يبغون عنها حولا   ,أشهد أن محمدًا عبده ورسوله  ما أتخذ عن سبيل ربه بدلاً  لا ... تحويلا  صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه وأعظم بهم خلقًا وأحسن بهم سيرةً وقدرة وسبيلا  عباد الله :  نريد أن نتواعد اليوم على اشراقة السحر الحلال  تبهج الملاقي وتنور وجه الماقي   لها عنوان خاص  وبهجة خاصة  تكسب بها الأجور وتدحر بها الظنون  وسيلة من وسائل الود وطريق مختصر للصفاء والحب   ثمنها في متناول الفقير قبل الغني و يملكها الصغير قبل الكبير ليس فيها نصب أو تعب  من فقدها فقد كثيرًا من الأصحاب ومن ملكها وبذلها أسعد نفسه وأسرَّ كل الأحباب  هي لغة من لغات ، .... الخاصة بل ، سمة من سمات الإنسان المتميزة . سمة تشق طريقها إلى العقول والأبدان والعجيب أنها تذيب الحديد وتنشر الجليد تبعث الارتياح  وتبلسم الجراح إنها مفتاح كل نجاح ولكن الغريب أنها ليست غذاء نجده في المحلات ولا دواءًا ليكون في الصيدليات لا سلعة تباع فتشترى ولا   مادة توهب فتبتغى لكنها قناعة وفكر واحتساب واخلاق وأحر وتعود واقتدار تكسب واكتساب هي من الدين نعم من الدين ذكرها في كتابه صنعة من صفات رسوله سليمان ( فتبسلم ضاحكًا .....) وحث عليها وحيًا لرسوله ( وتبسمك في وجه أخيك صدقة) رواه بن حبان والترمذي وصححه الألباني .   هي الإبتسامة : انعكاس لنفس صاحبها ودليل أخلاقه وكريم سجاياه  لا تكلف شيئًا لكنها تعني الكثير  لغة يفهمها أصناف البشر لا تحتاج بيان ولا ترجمة . أشد أيامك يومًا يوُ لا تعرف فيه البسمة




قال أحد ... : أن تشق طريقًا بالإبتسامة خير من أن تشقه بالسيف  ، وبلغة أخرى هي بوابة عبورك إلى قلوب الآخرين  البسمة سعادة في السوق بهجة في العمر مرح في عش الزوجية  عنوان للشخصية  مسوقة للسلع منفقة للبضائع وفي المثل الصيني :  ( الرجل بوجه غير باسم لا ينبغي أن يفتح دكانًا)  انظر كيف نظروا للبسمة . ؟؟!   تبسمك حياة تبسمك صدقة تبسمك حسنة ثواب طريق إلى الجنة .  اتبسم قبل ان تضيع الإبتسامة أو تموت أو تموت خلايا الضحك والسرور والتي تكمن في الجانب الأيمن من المخ؟!! .
 ويقال : أن للإبتسامة 18 نوعًا والصادق منها نوع واحد فقط إنها الإبتسامة الصادقة التي تقرء على وجه العبد  بكل صفاء ونقاء وصدق  وتتحرك بها 14 عضله  ..........................
عباد الله :     الضحك المعتدل بلسم للهموم ومرهم للأحزان له قوة عجيبة رائعة في فرح الروح  وجذل القلب   شتان : شخص مبتسم وأخر عبوس  قال ابو الدرداء رضي الله عنه ، إني لأضحك حتى يكون إجمامًا لقلبي وكان أكرم الناس صلى الله عليه وسلم يضحك مرة حتى تبدو نواجذه
والضحك المعتدل من فعل  العقلاء البصراء بداء النفس ودوائها  الضحك ذروة الإنشراح وقمة الراحة ونهاية الانبساط   لاكن ضحك لا قهقهة  وضحك في وقته لا في كل وقت ضحك بلا اسراف أو تجاوز  او ميوعة اتباعًا للهدي النبوي :  فعن أبي ذر أن رسول الله أوصاه :  ( لا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك  يميت القلب و يذهب بنور الوجه) رواه ابن حبان والحاتم وصححه الألباني .    ولكن توسط واتزان بالبسمة المرسومة على الوجه دومًا اقتداءً واهتداءً  بالنعمة المهداه القائل ( وتبسمك في وجه أخيك صدقة )    وهذا هدي ... الانبياء ( فتبسم ضاحكًا من قولها ..)  وهو من نعم أهل الجنة ، (فاليوم الذين أمنوا من الكفار يضحكون)   وكانت العرب تمدحُ ضحوك السن وتجعله دليلًا على سعة النفس وجودة الكف وسخاوة الطبع وكرم السجايا ونداوة الخاطر  .  قال زهير
تراه إذا ما جئتـــه متهلــــــلاً        كأنك تعطيــه الذي أنت سائله
انه  اسلام بني على الوسطية والإعتدال فلا عبوسُ مخيف قاشم ولا قهقهة مستمرة  عابثة لكن جد وقور وخفة روح و انفة
نفسي فداء أبي عليَّ إنــــــه           ضبحُ المؤمل كوكــبُ المتأمــل
فكـه نجم الجد أحيانـا وقــد            ينضد ويهزل عيش من لم يهزل
إن انقباض الوجه والعبوس علامة على تزمر النفس وغليان الخاطر وتعكر المزاج (ثم عبس وبسر) ( يومًا عبوسًا قمطريرا)    اخي العابس : فانظر إلى المرآة عابسًا وانظر إلى  متبسمــــا  واختر لنفسك؟؟.
إذا كنت مصرًا على العبوس المتبسم أكثر سرورًا وأكثر نجاحًا أكثر عملًا أكثر صحة أكثر سعادة
جاء في فيض الخاطر :  ( وليس المبتسمون للحياة أسعد حالًا لأنفسهم فقط ؟ بل هم كذلك أقدر على العمل وأكثر احتمالًا للمسؤولية واصلح لمواجهة الشدائد ومعالجة الصعاب الاتيان لغظائم الأمور التي تنفعهم وتنفع الناس)    وقال : لو خير بين مال كثير ومنصب خطير وبين نفس راضية باسمة لاخترت الثانية فما المال مع العبوس؟! وما المنصب مع انقباض النفوس؟! وما كل ما في الحياة إذا كان صاحبه ضيقًا حرجًا كأنه عائد من جنازة حبيب؟ وما جمال الزوجة إذا عبسة وقلبت بيتها جحيمًا؟!   وما منصب الزوج وماله إذا كان عبس الوجه غير طلعه المحيا   نعم كلمات رائعة إنها الحياة بلا تبسم لا قيمة لها
وتنطلق الإبتسامة وكما ملأت النفوس فرحًا تملؤها صحة وعافية وقوة .
قال عالم نفس فرنسي ثمة تسع فوائد للإبتسامة : والضحك وما هي هذه الفوائد؟!
1- الضحك يوسع الشرايين والأوردة رسالة إلى أهل الضيق في الصمامات
2- الضحك ينشط الدورة الدموية . رسالة إلى أهل الجلطات والكسل والخمول
3- الضحك يعمق النفس
4- الضحك يحمل الاكسجين إلى أبعد أطراف الجسم .
5- الضحك يزيد نشاط الذهن ومناطق الذاكرة ويخفض الضغط ويزيد مناعة الجسم
6- الضحك يقوي القدرة على تثبيت الذكريات ويوسع ساحة الانتباه والتعمق الفكري
7- الضحك يؤدي إلى زيادة القدرة على التخيل والإبداع ودقة التفكير
8- الضحك يؤدي إلى السعادة الداخلية، واستراحة الوجه بالحيوية والنشاط وتأخير التجاعيد ، الابتسامة : صمام أمان من القلق والأرق وأمراض العصر
9- الضحك يزيز إفراز مادة ، البيتا اندروفين ، والتي لها تأثير رائع للإحساس بالنشوة والراحة والقضاء على القلق ..... والكوابيس ، ويقاوم الفيروسات والبكتيريا .
فهل ستبتسم أم تظل عابسًا وتظن أن ذلك من أصول الحكمة و الوجاهة والهيبة.
وتقول دراسات أخرى : إن التبسم والسرور تجنب الإنسان الصدمات النفسية بل سبب للقوة والصحة وطول العمر .      للأسف أن هناك بيوت محرومة أطفالها محرومة نساؤها محرومة أباؤها محرومة من الإبتسامة لا ترى إلا لهيب الخلافات وجزع الإحتدامات ألهبتها المعاصي والمخدرات وسوء النظام والمسكرات
ولا يبتسم إلا مع أصحابه وزملائه فتعلوا أصواته وتزداد  ضحكاته  وكذلك بعض النساء
ومن المؤسف ايضًا أن تكون الإبتسامة اعلاناتٍ تجارية وشاشات تلفزيونية وصورًا حائطية ولكنها ابتسامات تجارية لا صادقة حقيقية .
أخي العابس  : تعلم الإبتسامة وتدرب عليها تكن أول سعيد بها وستجدها شيِئًا مريحًا هنيئًا مريئًا
وفي بيت ويومًا ما حزين وغضبان ومحتدم وزعلان ثم حلت الإبتسامة ونزل السرور وانتشرت البهجة شتان شتان .
ثم ما رأيك وما الذي تحب أن تلقى  متبسمًا طلق الوجه كريم المحيا   أم عبوسًا سيء الأخلاق سيء المحيا قمطريرًا    اللهم أجعلنا بأخلاق الدين عاملين ولأنفسنا على الحق قا سرين

الخطبة الثانية  :.........

بسمة في البداية وأخرى في النهاية .     من حسن الطالع وجميل المقابلة تبسم الزوجان لبعضهما إن هذه البسمة إعلان للوفاق والمصالحة كيف لا ورسولنا كان ضحاكًا باسمًا صلى الله عليه وسلم أخرج ابن سعد وابن عدي   وقال ابو الدرداء رضي الله عنه وهو يحكي عن أوسم أهل الأرض  عمر صاحب المحيا الباسم البسام : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا سمعته يحدث إلا تبسم)    ولذلك : كسر الحواجز ودخل القلوب دون استئذان كيف لا وهو الموجه القائل  ( إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم  فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق  ) رواه البزار وابو يعلى  وحسنه الألباني  وسعهم بها فكانت مفتاحه للهداية الخلق     ولذلك قيل : لم يفتح العبوس قلبًا واحدًا وما أغلقت الابتسامة قلبًا .       عباد الله : ثمة نفوس تستطيع أن تصنع من كل شيء شقاء وثمة نفوس تستطيع أن تصنع من كل شيء سعادة .       فامرأة لا ترى في البيت إلا الأخطاء فالأيام سود لأن طبقًا كسر أو لعثورها على ورقة هنا أو كتابة في جدار هنا وأخرى تصنع السعادة وتتغاظى وتلتيم حتى ولو كان العمل خطأ .     وكما نقول في النساء نقول في الرجل وفي كل  خير .
إذن نحن من يصنع البسمة أو يقتلها فهلا كنا من صناع أخلاق الحياة . ؟؟ !
سنعود الآن ونترك الحرمان لا تحرم نفسك البسمة تبسم في وجه مسلم في وجه زميل وصاحب زوجة وولد ووالد لماذا تحرمهم البسمة   إذا كنت لا تعرف إلا العبوس سبيلاً فأصنع بسمة
يذكر أن رسولنا صنعها في أحلك الظروف ........أعرابي فأمسك رداء رسول ........................................ ألتفت وضحك ..............
ال لسرافة وهو شريد طريد   يف بك سورت ..... .................... يصنع الفرح من خله .
وقد قال جرير ما رآني رسول الله إلا تبسم في وجهي) رواه البخاري ومسلم
............... الآن وتصنع البسمة على الوجوه  ل من الله الرضا ومن الآجر  والثواب
ولكي تبتسم :    تذكر الأجر الكبير وتذكر الأقتداء بسيد المرسلين وتذكر فوائد البسمة وأنها خلق ودين   وتذكر أنها  حياة وبهجة وصحة وكسب للأخرين    ومع ذلك فالجد في وقت الجد مطلوب
افد طبعك المكدور بالهم راحة           تجم وعلله بشيء من المزح
ولكن إ1ا أعطيته ذاك فليكـــن           بمقدار ما تعطي الطعام من الملح

تذكر ان المتبسم في خيال الناس محفور محبوب مودود التبسم  سفير للإصلاح وحل الإشكالات فض النزاعات المتبسم  بلسم  .......... الحماقات والقضب ولديه مفاتيح  للقلوب   المتبسم محبوب في الصباح والمساء واليل والنهار وجميع الأوقات     بسط الوجه مع الحرمان خير من قبضه مع العطاء جاء في كتب الفرس : لأن تلقى الأحرار بالبشاشة ويحرمة أحسن من أن يلقوا بالفظاظة ويعطوا .
بسطت له وجهًا طليقًا إلى الندى          وشر الوجوه ما يعبسه النجل
(لا تحقرن من المعروف شيئًا ولو...............)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy