الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 3 أغسطس 2017

كي تكون مشهوراً في السماء

المشاهدات :

كي تكون مشهوراً في السماء


خطبة الجمعة للدكتور راشد بن مفرح الشهري  -  بمسجد عبد الله بن عمار
 الحمد لله من توكل عليه كفاه وعن سواه أغناه ، ومن فوض اليه امره سدده وهداه . أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، لا إله الا إياه . وأشْهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله ومصطفاه ، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على هداه ، واستن بسنته واقتفاه .
عباد الله : اتَقْوا اللَّه حق التقوى فذاك فوزكم في الآخرة والأولى ، فاتقوه في السر والنجوى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ .




عباد الله : الأضواء والكاميرات والفلاشات والظهور والشهرة والنجومية ، أسماء للبروز والاشتهار والعمومية ، قوم لها ملاحقون وقوم عنها معرضون ، كثيرون أولئك الذين يبحثون عن أضواء الكمرة ، كثيرون أولئك الذين يتحدثون عن انفسهم ، او يتحدث الناس عنهم ، الا ان حديثي اليوم عن قوم هم بعيدون عن الأضواء قل من يعرفهم ، وقل من يأبه بهم ، يراهم الناس ضغاراً أو فقراء مساكين ، لا كنهم واثقوا الخطا صامدون عند حركة الرياح . يعيشون بيننا وكأنهم من كوكب آخر إلا ان كوكبهم يحمل أسراراً لا يعرفها إلا قاطنوه ، مجهولون في الأرض معروفون في السماء . أنهارهم الدموع من خشية الله ، والسنتهم رطبة بذكر الله ، وافئدتهم صافية نقية من طاعة الله اكتفوا بأضواء قلوبهم عن أضواء الناس ﴿ وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ﴾ .
أيها المسلمون: مقاييسنا في الأرض مادية ، ومقاييس الله Y في السماء إيمانية روحية ، نكرم الشريف ونترك الضعيف ، نهتم للرئيس ونترك المرؤوس ، كم من عامل وخادم وسائق هو عند الله خير من به الناس يهتمون ، ولقدومه يفرحون ، واستمع لهذا المشهد من رسول الله r وصحابته لقد رأى رجلاً شريفاً في القوم فقال ما تعدون هذا عندكم ؟ قالوا يا رسول الله الله إنه حري إذا نكح وإن تكلم أن يسمع واذا دخل أن يقام له ، فمر رجل آخر فقال : ما تقولون في هذا ؟ قالوا يارسول الله إنه حري إذا نكح أن لا ينكح وإن تكلم أن لا يسمع وإذا دخل الا يأبه له ، فقال والله لهذا خير من ملء الأرض من ذاك . والله لهذا خير من ملء الأرض من ذاك ، المعايير مختلفة والنظرة ايمانية روحية لا عرفية مادية .
                         أنا إن ضللت فمنك نور هدايتي
                                                         وإذا مرضت ففي رضاك شفاء
                         وإذا عطشت فمن نعيمك أستقي
                                                        أو جعت كان بما رزقت غناء
                          وإذا عريت فأنت وحدك ساتري
                                                          وجميل عفوك جنة ورداء
                           وإذا تنكبت الطريق رجعت في
                                                      ندم إليك ففي حماك نجاء
                            من كان في حفظ الإله وحرزه
                                                        ذلت له العقبات والأعباء
انهم اشخاص مجهولون في الأرض معلومون في السماء ، بعضهم قليل الاتباع ، قليل المتاع ، اسمه لا يسير المسامع اذا نطق ولا يسمع اذا تكلم .
الحقيقة انهم في الدنيا بأجسادهم ، وفي الاخرة بأرواحهم ، لان قلوبهم تعلقت بمساجد ربهم .
وفي مسجد ما وفي صلاة الفجر صلى بجواري مسلماً من إخواننا من خارج هذا البلد ، كان قد بكر الى الصف الأول ، فيه سكينة عجيبة صغير الجسم ، تعجبت من سكينته ، وأكثر من تبكيره ، وأكثر من حرصه على الصف الأول ، واكثر من خشوعه ، التفت اليه لأطيبه فاعتذر بانه صائم ، فقلت سبحان الله ، لو رايته خارج المسجد لما ظننته هذه القامة العظيمة في العبادة والسكينة ، مع أن الطيب لا يأثر في الصيام (فعجبت لامره) .
لكي تكون عظيماً لا يلزم أن تكون مشهوراً ، كلنا يسمع عن الأئمة ابي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد ، لكننا لا نعرف شهرة شيوخهم ولا من علمهم القراءة والكتابة ولا علمهم القرآن والحصافه ، وحتى ولو لا يضرهم ان الناس لم يعرفوهم ، الشهره تلاميذهم .
لا تعفهم فمن رسل الله من لم يعرف به ﴿وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ﴾
لكن اعمال تلاميذهم في موازين حسناتهم . ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ﴾ .
بارك الله ...............
عباد الله : اتَقْوا اللَّه وكونوا مع الصادقين لما زف السائب بن الاقرع بشرى الأنتصار في نهاود ساله عمر عن القتلى قال قتل فلان وفلان وفلان وأناس لا نعرفهم يا أمير المؤمنين ، فقال عمر:t ولكن الله يعرفهم .
فاعلم رحمك الله : أن منزلتك عند الله ليست بقدر شهرتك عند الناس ، عداد حسناتك لا علاقة له باعداد متابعيك .
لا تحسد المشاهير فباستطاعتك ان تكون نجماً من نجوم السماء السابعة .
                       الله قُل وذر الوجود وما حــــــوى
                                                    إن كنت مرتاداً بلوغ كمـــــــــــال
                       فالكل دون الله إن حققتـــــــــــــه
                                                    عدمٌ على التفصيل والإجمـــــــال
                      واعلم بأنك والعوالم كلـــــــــــها
                                                    لولاه في محوٍ وفي اضمـــــــحلال
فسبحان الله كم من مشهور في الأرض مجهول في السماء ، وكم من مجهولٍ في الأرض مشهوراً في السماء .
لكي تكون مشهوراً في السماء كن قوي الايمان ، طائعاً لله خاشعاً له ، صابراً على طاعته وعن معصيته .
أتى جبريل رسول الله r فقال جبريل : (هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب) خديجة معروفه في السماء ، معروفه لدى الملائكة ، بل معروفه لرب الملائكة Y . فكيف ارتفعت الى هذا المقام رضي الله عنها .
ومن التابعين اويس القرني ، لبره بأمه أصبح معروفاً في أهل السماء ، مجهولاً في الأرض .
فاذا اردت ان تكون مشهوراً في السماء فعليك بالإخلاص .
اذا اردت ان تكون  مشهوراً في السماء فعليك بكثرة الذكر ﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ﴾ ،  (أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) رواه البخاري ومسلم
لكي تكون  مشهوراً في السماء فعليك بقيام الليل ، ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ﴾ .
لكي ترتفع شهرتك في السماء أكثر الصلاة والسلام على رسول الله r (من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشراً) تشتهر عند الله لأنه اذا تصلى على نبيه يصلي عليك .
كي تكون  مشهوراً في السماء عد المرضى قال الله (مرضت فلم تزرني ، قال : كيف أزورك وأنت رب العالمين قال مرض عبدي فلم تزره اما انك لو زرته لوجدت ذلك عندي) .
وعند الترمذي (من عاد مريضا خاض في الرحمة ، فإذا جلس إليه غمرته الرحمة ، فإن عاد من أول النهار استغفر له سبعون ألف ملك حتى يمسي ، وإن عاد من آخر النهار استغفر له سبعون ألف ملك حتى يصبح ) فقيل: يا رسول الله هذا للعائد فما للمريض ؟ قال : (أضعاف هذا) .
فهذه جملة يسيرة من أعمال مشاهير السماء . فالله الله عباد الله اطلبوا الشهره في الملأ الأعلى ، ودعوا شهرة الدنيا ، فالاولى طريقة فلاح ولأخرة محفوفة بالمخاطر والرياء وعدم النجاح .
                                   يا سيّد الثّقلين عشتَ يتيماً
                                                            واختارك الباري فكنت عظيما
                                   يا من تحبون النبي محمداً
                                                            صلوا عليه وسلموا تسليما

صلى الله عليه وسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy