الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الخميس، 3 أغسطس، 2017

 التوكل من فتوحات الرزق

المشاهدات :

التوكل من فتوحات الرزق

خطبة الجمعة للدكتور راشد بن مفرح الشهري  -  بمسجد عبد الله بن عمار
الحمد لله الذي ملأ بنورِ الإيمان قلوبَ أهل السعادة ،  فأقبلت على طاعة ربها منقادة ، فحققوا حُسن المعتقد وحسن العمل وحسن الرضا وحسن العبادة ، أحمده سبحانه وأشكره على النقص وعلى الزيادة ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، شهادة تبلغ صاحبها المنى وزيادة .
وأشهد أن سيدنا ونبينا وقدوتنا محمداً عبده ورسوله ، المخصوص بعموم الرسالة ، وكمال السيادة ، r وبارك عليه وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الفصل والعدل والريادة .  
اما بعد عباد الله :





اتقوا الله فتقوى الله وصية الله للاولين والآخرين وهي اول ما صاح به الأنبياء والمرسلون ﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾ ، ﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾ ، ﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلا تَتَّقُونَ﴾ ، ﴿إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ﴾ . فاجعلوا رحمكم الله بينكم وبين عذاب الله وقاية ، بتقوى الله وحسن الطاعة .
أيها المسلمون : من أصلح حاله مع الله أصلح الله له حاله في الدنيا والآخرة . من اتقي الله وقاه ومن الهموم نجاه ومن كل ما سال أعطاه . وفي قصص الغابرين عبرة للمعتبرين وثبات للمهتدين ﴿وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ .
ابونا الرازق ام آكل الرزق عبارة اطلقتها ابنة الرجل الصالح حاتم الاصم وما الخبر حاتم الاصم من كبار الصالحين ، حن قلبه للحج لكن لا زاد ولا نفقة لا يمتلك نفقة الحج ولا نفقة أهل رأته ابنته محزوناً
فقالت ما يبكيك يا ابتاه ؟ وكان في البنت صلاح ، قال: الحج اقبل ، قالت :ومالك لا تحج ، فقال: أي بنية إنها النفقة ، فقالت: يرزقك الله ، قال: ونفقتكم ، قالت : يرزقنا الله ، قال: وامك ؟ ، وذهبت الفتاة الصالحة مذكرة لامها ، أذن الجميع لوالدهم بالحج وكلهم يقول : يرزقنا الله .
دنت أيام الرحيل ترك لهم نفقة أيام ثلاثة خرج ولا مال معه
وانظروا رحمكم الله مع صدق النية وحب الخير ماذا قدر الله لهذه الاسرة الصالحة
كان حاتم رحمة الله يسير خلف القافلة ، عقرب تلسع رئيس القافلة ، من يقرأ عليه ويداويه . فوجدوا حاتماً
رقاه وقرأ عليه فعافاه الله من ساعته
صرح رئيس القافلة بان نفقة الذهاب والاياب لحاتم عليه
فقال حاتم : اللهم هذا تدبيرك لي فأرني تدبيرك لأهل بيتي
                بك أستجير ومـن يجير سواكـا
                                              فأجرْ ضعيفـاً يحتمي بحماكـا
                  إني ضعيف أستعين علـى قِوى
                                           ذنبي ومعصيتي ببعـض قِواكـا
مرت الأيام الثلاثة وانتهت نفقة أهل بيته بدأ الجوع يداعب مشاعر الأسرة ، وبدأ اللوم يتوجه للفتاة وهي تضحك ، فقالو وما يضحكك والجوع يداهمنا ؟!! ، فارسلت كلمتها قائلة : والدنا حاتم رزاق ام أكل رزق
فقالوا كلا أنه اكل رزق لا رازق انما الرزاق هو الله ذو القوة المتين
فقالت : ذهب اكل الرزق وبقي الرزاق ، وبينما هم في تلك الحال اذا بالباب يقرع ، فقالو من بالباب ؟ فقال الطارق: امير المؤمنين يستسقيكم ، شرب الخليفة فوجد حلاوة بالماء لم يعهدها
فسال عن مصدر الماء فقالوا : من بيت حاتم فقال : نادوه لاجازيه ، فقالوا : هو في الحج ، قالوا : فخلع امير المؤمنين منطقه وهي حزام من القماش الفاخر المرصعة بالجواهر وقال هذه لهم ، حث وزراءه والتجار فخلعوا منطقهم لهم ، تكاثرت المناطق لديهم ، فاشتراها احد التجار بمال كثير ، فرح اهل الدار واشتروا الطعام وهم فرحون ، لكن القريب ان الفتاة تبكي حال كونهم يضحكون
فقالت الام مابك يابنية كنت تضحكين ونحن باكين ، واليوم تبكين واهل البيت ضاحكين
واذا بالفتاة لديها موعظة أخرى وحكمة جديدة
فقالت: وتقصد الخليفة هذا المخلوق الذي لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا نظر الينا نظرة عطف فأغنانا الله بها فكيف بنظر ورحمة ملك الملوك Y
الله اكبر الله اكبر انها الثقة بالله بانه هو الرازق ذو القوة المتين انها قوة التوكل انها عظمة الايمان فسبحان الله اين نحن من هؤلاء .
                           فلك المحامد والمدائح كلها
                                                      بخواطري وجوارحي ولساني
                           ولك المحامد ربنا حمًدا كما
                                                   يرضيك لا يفنى على الأزمان
                          ملء السماوات العلا والأرض
                                                     والموجود بعد ومنتهى الإمكان
                            مما تشاء وراء ذلك كله
                                                      حمدًا بغير نهاية بزمان
﴿وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ﴾ .
عباد الله : الهم همان يفسر ذلك ويحرره حديث أنس بن مالك وزيد بن ثابت مرفوعاً الى رسول الله r : (من كانت الدنيا همه فرق الله عليه امره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ماكتب له ، ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له امره وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة) رواه الترمذي وصححه الالباني .
فمن الناس من لهثه وراء دنياه عظيم وحرصه على ماله عريض الدنيا والدنيا همه الأول فبشره ان فقره بين عينيه ولم ياته منها الا ما كتب له .
ولكن انظرواالي اهل الآخرة من كانت الآخرة همه جمع الله له أمره ملأ قلبه غنى أتته الدنيا وهي صاغره . وهذا وعد الله والله لا يخلف الميعاد ذ﴿َٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾
                      لمَّا رأيت النَّاس قد أصبحوا
                                                  وهمَّة الإنسان ما يجمع
                        قنعت بالقوت فنلت المنى
                                               والفاضل العاقل من يقنع
                         ولم أنافس في طلاب الغنى
                                                 علماً بأنَّ الحرص لا ينفع
اللهم اجعل الآخرة لنا هماً ، والطاعة لنا طريقاً ، ومراقبتك سبيلاً ، اللهم ارزقنا القناعة ، وحسن السمع لك والطاعة ، اللهم اجعل همنا هم الآخرة ، اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا ..
                      صلى الإلهُ علي النبي وسلما
                                                ما غرد الطيرُ المحلق في السما
                     صلوا عليه أحبتي كي تربحوا

                                             ضعف الصلاة من الرحيم تكرُّما

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy