الموقع الرسمي للشيخ الدكتور راشد بن مفرح الشهري

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الجمعة، 23 فبراير 2018

حلية حامل القرآن

المشاهدات :

حلية حامل القرآن



حلية حامل القرآن


الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإن القرآن كلام الله وهو عظيم ، صفة من صفاته سبحانه وتعالى يشرف المسلم بقراءته ، ويرتقي بحفظه ،
ويسعد بالمواظبة عليه ، و من هنا كان لزاما لصاحب القرآن أن يتحلى بآداب وأخلاق اهل الله وخاصته أهل
القرآن وألخص هنا شيئ ا من تلك الآداب وهي كما يلي :


1 . أن تكون تلاوته وحفظه خالصة لوجه ربه جل وعلا ، فمن قرأه رياءً كان من أول من تُسعّر بهم النار يوم
القيامة والله المستعان .
2 . أن يتعاهد القرآن ليلا ونهار ا في الصلاة وخارجها ، روى مسلم عَن ابْن عُمَرَ رَ ضيَ اللَّه عَنْهُْمَا أَنَ رَسُولَ اللَّه
صَلَى اللَّه عَلَيْه وَسَلَمَ قَالَ : (إ نَََّا مَثَلُ صَاحب الْقُرْآن كمَثَل صَاحب الإبل الْمُعَقَلَة إنْ عَاهَدَ عَلَيْهَْا أَمْسَكَهَا،
وَإ نْ أَطْلَقَهَا ذَهَبَتْ ) .
3 . ان يكون لله حامدا ، ولنعمه شاكرا ، وله ذاكرا ، وعليه متوكلا ، وبه مستعينا ، وإليه راغبا ، وبه معتصما ،
وللموت ذاكرا ، وله مستعدا .
4 . أن يكون خائفا من ذنبه ، راجيا عفو ربه .
5 . ينبغي له تقوى ربه ،جاعلا أهم أموره الورع في دينه ، قال ابن مسعود رضي الله عنهما : " ينبغي لقارئ
القرآن أن يُعرَف بليله إذا الناس نائمون، وبنهاره إذا الناس مستيقظون ، وببكائه إذا الناس يضحكون ، وبصمته
إذا الناس يخوضون ، وبخضوعه اذا الناس يختالون ، وبحزنه إذا الناس يفرحون" .
6 . ينبغي له أن يترفع عن جهل الجاهلين
قال عبد الله بن عمرو: (لا ينبغي لقارئ القرآن أن يخوض مع من يخوض ولا يجهل مع من يجهل ، ولكن يعفو
ويصفح لحق القرآن لأن في جوفه كلام الله تعالى) .
7 . ينبغي ان يكون من اهل العفو والصفح وصفاء الصدر
ممتثلا قوله تعالى : ( فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُه عَلَى اللَّه إ نَه لَايُحب الظَالمينَ ) وقوله صلى الله عليه وسلم :
(وَمَا زَادَ اللَّه عَبْدا بعَفْو إلا عزًّا) .
8. يصون نفسه عن الشبهات والشهوات ، يُفظ نفسه بالقرآن ، والقرآن يُفظه كما قال بعض السلف :
حفّظ ابنك القرآن والقرآن يحفظه.
9. يُقل الكلام والضحك في مجالس القرآن . ويبتعد عما لا فائدة فيه ، فليكن حرصا على الحلم والوقار .
10 . يحرص على التواضع وتجنب الكبر والعجب ، فلا يتكبر لحفظه للقرآن ، ولا يعجب بحسن صوته ، أو
إتقانه .
11 . أن يصون نفسه عن الدنيا ، ويتقي من لا يؤمن شره من أهلها.
12 . ينبغي أن يكون ممن يؤمن شره ويرجى خيره ويُسلم من ضره .
13 . أن يختار صحبته ، فيصحب من على مكارم الأخلاق يدله ، وعلى الصدق يحثه ويذكره ويدله على
الخير والفلاح والصلاح .
14 . ينبغي أن يتعلم أحكام القرآن ليفهم عن الله مراده ، فيتعلم ويعلم حتى لا يكون (كَمَثَل الحْمَار يَحملُ
أَسْفَارا) قال الضحاك في قوله : (ولكن كونوا ربانيين بَِما كنْتُْمْ تعَُْلمُونَ الْكتَابَ وَبِما كنْتُْمْ تَدْرُسُونَ ) قال : حَق
على من تعلم القرآن أن يكون فَقيها .
15 . ومما يُسن به أن يعرف غريب القران ويتدبر آياته (كتَاب أَنزَلْنَاه إلَيْكَ مُبَارَك ليَدَبرَُْوا آيَاته وَليَتَْذَكَرَ أُولُو
الْأَلْبَاب ) .
16 . حامل القرآن جاد لايعرف التهاون والفراغ
17 . حامل القرآن صاحب رسالة يخدم دينه ويبلغ آياته للناس
18 . حامل القرآن غني بكتاب ربه مهما كان فقره الدنيوي
19 . حامل القرآن إمام في الدنيا وإمام في الآخرة
20 . ليعلم حامل القرآن أن المكارم موصولة بالمكاره ، كما اجمع العقلاء أن النعيم لايدرك بالنعيم ومن آثر الراحة فاتته الراحة .


أخي حامل القرآن وصاحبه :
قد اختصك الله بفضله ورحمته فاحمده وتقرب اليه واعبده واصطبر لعبادته ، قال الله تعالى مبينا مكانة القرآن
(يَا أَيهَا النَاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَوْعظَة من رَبكُمْ وَ شفَاءل مَا في الصدُور وَهُدى وَرَحمَْة للْمُؤْمنينَ * قُلْ بفَضْل اللَّه
وَبرَحمَْته فَبذَلكَ فَْلْيَفْْرَحُوا هُوَ خَيْر ممَا يَجْمَعُونَ ) . فاحرص على تصحيح نيتك وإخلاص العمل لربك وتذكر ان
منزلتك عند آخر آيه تقرأها .
واحرص على القرآن فلايزال حرصك عليه ينفعك حتى يوصلك للغاية ، ويرفعك إلى النهاية ، وتتحول بك من
شقاء الدنيا إلى سعادة الدنيا والأخرة .

كتبه/ د. راشد بن مفرح الشهري
1439 هـ /6/ الخميس 6

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور / راشد الشهري | تطوير : Abu Faisal 0567772728 | تصميم : Abdo Hegazy